originalnet
عزيزى الزائر مرحبآ بك فى منتدانا

ونرجو منك التسجيل ونتمنى بأن تقضى اوقات ممتعا معنا


منتدى أوريجينال نت
 
البوابةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 قصص رواها النبي ((صلى الله عليه وسلم))

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mohamed tigr
المشرف العام
المشرف العام


ذكر
عدد الرسائل : 1144
تاريخ التسجيل : 23/07/2007

مُساهمةموضوع: قصص رواها النبي ((صلى الله عليه وسلم))   2008-06-13, 17:03

طبعا كلنا نعرف قيمه قصص النبي عليه الصلاه والسلام لما فيها من المواعظ والعبر

وانا ساقدم مجموعه من القصص التي رواها النبي صلى الله عليه وسلم وامل ان تحوز على رضاكم

وتفيدكم في دينكم ودنياكم

المسيح الدجال


عن أنس رضي الله عنه قال :

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما من نبي إلا وقد أنذر أمته الأعور
الكذاب .. ألا إنّه أعور ، وإن

ربكم عز وجل ليس بأعور ، مكتوب بين عينيه :
" ك . ف . ر" متفق عليه .

بهذا بدأ رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثه عن المسيح الدجال .

فقال له أصحابه : يا رسول الله ؛ أكثرْتَ الحديث عنه ، فخفنا ، حتى ظنناه
قريباً منا ، وكأنه سيطلع علينا

بعد قليل من ناحية هذا النخيل .

قال صلى الله عليه وسلم : غيرَ الدجال أخوفني عليكم ، إذا خرج فيكم فأنا
حجيجه دونكم – أكفيكم مؤونته

- ، وإن يخرج ولست فيكم فامرؤٌ حجيجُ نفسه –
فكل منكم مسؤول عن نفسه - ، والله خليفتي على كل

مسلم .

قالوا : يا رسول الله صفه لنا .

قال : إنه شاب شديد جعود الشعر ، عينه اليمنى بارزة ناتئة كأنها عَنَبةٌ ،
قد ذهب نورُها ، أعور ، يدّعي

الألوهية ، مكتوب على جبينه : كافر ... يرى
المؤمن ذلك واضحاً .

قالوا : فمن أين يخرج يا رسول الله ؟.

قال : يخرج من طريق بين الشام والعراق ، فيعيث فساداً في الأرض أينما ذهب .

قالوا : فما لبثه في الأرض ؟ - كم يبقى في الأرض –

قال : أربعون يوماً : يوم كسنة ، ويوم كشهر ، ويوم كجمعة ، وسائر أيامه كأيامكم .

قالوا : يا رسول الله ؛ فذلك اليوم الذي كسنة أتكفينا فيه صلاة يوم ؟ - فالصلاة للمسلم كالماء للحي ، لا

يعيش دونها .

قال : لا : اقدروا له قدْرَه ... - فلا بد من تقسيم الوقت في هذا اليوم ، وكأنه سنة - .

قالوا : فمن يتبعه ؛ يا رسول الله ؟ .

قال : يتبع الدجالَ - من يهود أصفهان – سبعون ألفاً عليهم الطيالسة " ثياب اليهود المزركش بالأخضر " .

قالوا : يا رسول الله ؛ كيف سرعته في الأرض ؟.

قال : كالغيث استدبرته الريح – إسراع المطر الذي تسوقه الريح بشدة ، فيصل إلى كل بقاع الأرض - .

قالوا : أيدخل كل البلاد ويفسدها؟! .

قال : ليس من بلد إلا سيطؤه الدجال ، إلا مكة والمدينة ، تحول الملائكة
بينه وبينهما صافـّين يحرسونهما

. فإن وصل المدينة نزل بالسبخة القريبة
منها ، فترجف المدينة ثلاث رجَفات ، يُخرج الله منها كل كاف

ر ومنافق .

قالوا : فماذا نفعل ، إن ظهر ونحن أحياء ؟

قال : انفروا في الجبال ، ولا تقفوا في طريقه ، فما بين خلق آدم إلى قيام
الساعة أمرٌ أكبر من الدجال ،

فمن أدركه منكم فليقرأ عليه فواتح سورة
الكهف .

قالوا : فما الذي يفعله ؟!

قال : يأتي على القوم ، فيؤمنون به ، ويستجيبون له . فيأمر السماء ،
فتمطر، والأرضَ فتنبت، وتعود

عليهم إبلهم وبقرهم وأغنامهم ضخمة الأجسام ،
ممتدة في الطول والعرض سِمَناً ، ويكثر لبنُها . – وهذا

استدراج كبير نسأل
الله الثبات على دينه - .

ويمر بالخِربة التي هجرها أهلها منذ غابر الأزمان ، فيقول لها : أخرجي
كنوزك ، فتتبعه كنوزها كذكور

النحل المجتمعة ، فيزداد أتباعُه به ضلالاً .

ويأتي على القوم ، فيدعوهم ، فيردون عليه قوله ، ويثبتهم الله على الإيمان
، فينصرف الدجال عنهم ،

فيصبحون ممحلين ، ينقطع الغيث عنهم ، وتيبس الأرض
والكلأ ، ليس في أيديهم شيء من أموالهم ولا

أنعامهم ، نسأل الله أن يثبتهم
على دينهم .

قالوا : يا رسول الله ؛ أمعه شيء غير هذا ؟.

قال : نعم .... فمن ذلك أن الدجال يخرج ومعه ماء ونار . فأما الذي يراه
الناس ماء فنار تحرق ، وأما

الذي يراه الناس ناراً فماء بارد وعذب . فمن
أدركه منكم فلْيقعْ في الذي يراه ناراً ، فإنه ماء عذب طيب .
قالوا : يا رسول الله ؛ أفلا نحاجه ، ونكذّبه ؟ .

قال : لا يظنّنّ أحدكم أنه قادر على ذلك . فإذا ذهب إليه فتنه ، فتبعه ، فضلّ وكفر .

قالوا : فمن أعظم شهادة عند رب العالمين إذ ذاك ؟.

قال : يتوجه إليه رجل من المؤمنين ، فيتلقّاه مقدّمة جنود الدجال ...
فيقولون له : إلى أين تذهب أيها

الرجل ؟ فيقول : أعمد إلى هذا الرجل الذي
يزعم أنه إله ... فيتعجبون من جوابه ، ويسألونه : أوَ ما

تؤمن بربنا ؟!
فيقول : هذا ليس رباً ، إنما ربكم الذي خلق السموات والأرض ، وما هذا إلا
مارق كافر .

فيثورون فيه ، ويتنادَون لقتله ، ويهمّون بذلك ، لولا أن كبيرهم يذكّرهم
أن الدجال أمرهم أن لا يقتلوا

أحداً حتى يُعلموه بذلك . فيقيّدونه
وينطلقون به إلى الدجال .

فإذا رآه المؤمن صاح بأعلى صوته : أيها الناس ؛ لا يغرنكم هذا الشيطان ،
فإنه أفـّاك دجال ، يدّعي ما

ليس له ، هذا الذي حذركم منه رسول الله صلى
الله عليه وسلم .

فيشتد غضب الدجال ، ويأمر زبانيته ، فيوثقونه مشبوحاً ، ويوسعون ظهره
وبطنه ضرباً . فيقول الدجال

مغضباً آمراً رجاله أن يُؤذوه ويشجوه ، فيزداد
الرجل المؤمن إيماناً .

حينذاك يأمر الدجال رجاله أن ينشروه بالمنشار من رأسه إلى أن يفرق بين
رجليه ، فيفعلون ، ويُبعدون

القسمين أحدهما عن الآخر ... فيمشي الدجال
بينهما مستعرضاً ألوهيته ، فيخر الناس ساجدين له ـ

فينتشي عظمة وخُيلاء .

ثم يقول له : قم .. فيقترب النصفان ، فيلتحمان ، فيعود الرجل حياً ، فيقول
له الدجال : أتؤمن بي إلهاً ؟

. فيتهلل وجه المؤمن قائلاً : ما ازددت فيك
إلا بصيرة ، وقد حدثنا الرسول صلى الله عليه وسلم أنك

ستفعل بي ذلك .

ينادي الرجل بأعلى صوته : انتبهوا أيها الناس ، إنه لن يستطيع أن يفعل
بعدي بأحد من الناس شيئاً ،

لقد بطل سحره ، وعاد رجلاً مسلوب الإرادة كما
كان . فيأخذه الدجال ليذبحه ، فلا يستطيع إليه سبيلاً ،

لأن الله تعالى
جعل ما بين رقبته إلى ترقوته نحاساً ، فيأخذ الدجال بيديه ورجليه فيقذف به
. فيحسب

الناس أنما قذفه إلى النار ، وإنما ألقي في الجنة .

فهذا أعظم شهادة عند رب العالمين .

قالوا : يا رسول الله ؛ كيف ينقذنا الله من فتنة الدجال ؟

قال : في هذه اللحظة – حين يبلغ السيل الزبى – يرسل الله أخي عيسى ، ليكون السهم الذي يصمّ به

عدوّ الله وعدوّكم .

قالوا : وأين يكون عيسى عليه السلام ، يا رسول الله ؟.

قال : إنه في السماء ، رفعه الله تعالى إليه حين مكر اليهود به ، وأرادوا
قتله . ورعاه هناك ليعود إلى

الأرض في الوقت الذي قدّره الله تعالى ،
وللأمر الذي يريده سبحانه .

قالوا : صفه لنا ، يا رسول الله ؟ .

قال : ينزل عند المنارة البيضاء ، شرقيّ دمشق ، يلبس ثوبين جميلين ،
واضعاً كفيه على أجنحة ملكين ،

إذا طأطأ رأسه انحدر منه ماء الوضوء ، وإذا
رفع رأسه انحدر منه قطرات الماء كأنها اللؤلؤ الصافي .

فلا يحل لكافر يجد
ريح نفسه إلا أن يموت ،وينتهي نفَسُه إلى حيث ينتهي طَرْفُه.

قالوا : أليس في ذلك الوقت جماعة للمسلمين ؟.

قال : بلى ، إنه المهدي الذي يملأ الأرض قسطاً وعدلاً ، بعد أن مُلئت
جَوراً وظلماً . ينصر الله المسلمين

على يديه ، إنه من آل بيتي ، من ولد
الحسن بن علي ، وهو الذي يفتح روما عاصمة الروم "

الإيطاليين " ، يبيد
جيوش أوربة الكافرة .

قالوا : ولم يجتاح الدجال البلاد ، والمسلمون أقوياء إذ ذاك ؟! .

قال : ألم أقل لكم : إنها الفتنة الكبرى ، حيث يرتد كثير من المسلمين على يد المسيح الدجال .

قالوا : وأين يكون المهدي ؛ يا رسول الله ؟

قال : في القدس يحاصره الدجال ، ويحاول اقتحامها ليجعلها عاصمته الأبدية ،
عاصمة اليهود ودجالهم .

والمهدي وجنوده يدافعون عنها ، ويقاتلون ما وسعهم
القتال .

قالوا : وماذا يفعل المسيح عليه السلام حين ينزل في دمشق ؟.

قال : ينطلق إلى القدس ، فيدخلها ، فيتعرف المهديّ عليه والمسلمون ، ويفرحون لنزوله ، فيستلم قيادة

المسلمين ، ويهاجم الدجال .

قالوا: فماذا يفعل الدجال حين يسمع بعيسى عليه السلام قادماً ؟.

قال : يفر من بين يديه إلى اللد ؛ وهي مدينة في فلسطين ، قريبة من القدس ،
لكنّ عيسى عليه السلام

يتبعه ، ويطعنه برمحه ، فيذوب بين يديه كما يذوب
الملح في الماء ... ويرفع الله الهمّ والغمّ عن

المسلمين ، ويحدثهم عيسى
رسول الله بدرجاتهم في الجنة ، ويمسح عن وجوههم بيده الشريفة ، فما في

الدنيا إذ ذاك أعظم سعادة منهم .

رواه مسلم

رياض الصالحين ، باب المنثورات
والمُلح

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mohamed tigr
المشرف العام
المشرف العام


ذكر
عدد الرسائل : 1144
تاريخ التسجيل : 23/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: قصص رواها النبي ((صلى الله عليه وسلم))   2008-06-13, 17:06

عيسى عليه السلام ويأجوج ومأجوج

قال الصحابة الكرام لرسولهم الحبيب عليه الصلاة والسلام :

قد حدثتنا ؛ يا رسول الله عن عيسى عليه السلام وقتله الدجال شر قتلة ، فهل

يرتاح المسلمون بعد ذلك ؟.

قال : لا؛ إنما يبعث الله تعالى يأجوج ومأجوج – قبيلتين ضخمتي العدد ، يأتون

من الشرق يجتاحون بلاد المسلمين . – وقد تبين لمن سافر إلى الصين أن هات
ي
ن القبيلتين عماد سكان الصين الذين يبلغون ملياراً ومئتي مليون إنسان ، وهم

يتكاثرون بشكل سريع .

قالوا : فماذا يفعل المسلمون بقيادة نبيهم عيسى عليه السلام أمام هذا العدد الهائ
ل
من الصينيين ، أبناء يأجوج ومأجوج؟.

قال : يتجهزون لقتالهم ، فيوحي الله تعالى إلى عيسى عليه السلام أنْ لا قِبَل لك بهم . ولا يستطيع أحد أن يقف أمامهم .

فيقول عيسى عليه السلام : فماذا أفعل يا رب ؟

فيقول تعالى : اصعد إلى جبل الطور ، وحرّز عبادي فيه ، فأنتم هناك في مأمن .
قالوا : أوَهم كثيرون إلى هذا الحد المخيف ؛ يا رسول الله ؟.

قال : يبعث الله يأجوج ومأجوج ، وهم من كل حَدَب ينسلون – يسرعون المشي

والخروج - ، فيمر أوائلهم على بحيرة " طبرية " – شمال فلسطين على

الحدود السورية – فيشربون ما فيها من ماء . ويمر آخرهم ، فيقول : لقد كان

مرة بهذه ماء !!

أرأيت كثرتهم ؟ ما لأحد بهم من طاقة .

وتقل المؤن في المسلمين ، وتضيق عليهم الدنيا ، ويلجأون إلى الله تعالى يدعون
ه
، ويتضرعون إليه ، وهل غيره من مجيب ؟ وهل غيره سبحانه من ملاذ وملجأ

؟! هو سبحانه مفرّج الكروب ، ومُذهب الهمّ.

اللهم أذهبْ عنا ما نحن فيه من الهمّ والغمّ ، ونجّنا برحمتك ، يا أرحم الراحمين .
اللهم ؛ لقد طغَوا وبغَوا ، وجاهروك بالعداوة ، وأذلوا عبادك ، وليس إلا إليك

المهرب ، وإلى رحابك العَوذ والملجأ ..... ويُكثر المسلمون الدعاء والرجاء .

قالوا : يا رسول الله ؛ صلى الله عليك وعلى إخوانك الأنبياء ، فماذا يكون ؟.

قال : يرسل الله تعالى الدود في رقابهم فتأكلها ، فيصبحون موتى جميعاً ،

وينزل أحد المسلمين يستطلع أخبارهم ، فيراهم جثثاً هامدة لا حراك فيها ...

وكانوا قد أعلنوا أنهم هزموا أهل الأرض جميعاً ...

وإمعاناً في الكفر والضلال يرمي كبيرهم رمحه أو سهمه في السماء ، فيعود

مصبوغاً بالدم ، فيقول : ها نحن قتلنا من في السماء أيضاً ، فلنا كل شيء . ...

ما بهم الآن قد انتشروا جيَفاً قذرة يملأ نتنُها الآفاق ؟!.. ما في الأرض موضع

شبر إلا ملأه زهَمهُم ونتنُهم وخبثُ رائحتهم .

إن الله تعالى الذي قتلهم قادر على تخليص العباد منهم ... ولكن ما على العباد

إلا أن يدعوا ، ويرغبوا إلى الله تعالى ، وأن يتضرّعوا إليه سبحانه ... وقد فعل

عيسى وأصحابه ذلك .

قالوا : وكيف ينجّيهم الله تعالى من عفن يأجوج ومأجوج وخبث رائحتهم ونتَن

أجسادهم الذي ملأ الأرض ؟.

قال : يرسل الله تعالى طيوراً كأعناق البخت " الإبل الخراسانية الضخمة "

فتحمل هؤلاء القتلى ، فتطرحهم إلى حيث يشاء الله تعالى .

ثم يرسل الله غيثا غزيراً ، يملأ وديان الأرض لغزارته ، فيغسلها ، حتى يتركها

صافية كالمرآة النظيفة .

ينزل المسلمون ، ويسجدون لله شكراً على نعمائه وفضله .

ثم يُقال للأرض : أنبتي ثمرتَك ، وردّي برَكَتك . فيومئذ تأكل الجماعة من

الرمانة ، ويستظلون ، بقشرها !! ، ويبارك الله تعالى في ضرع الأنعام ، فتدر

الحليب ، حتى إن لبن الناقة الواحدة ليكفي الجماعة من الناس ، واللقحة من البقرة

لتكفي القبيلة من الناس ، ولبن الغنمة ليُشبع العشيرة منهم .

قالوا : وكم يلبث عسى عليه السلام في الأرض ؟

قال : سبع سنين ، فيها الحياة رغيدة ، والعدل قائم ، والإيمان وارف الظلال ،

ويعيش الناس بعده ما يشاء الله لهم أن يعيشوا في دولة الإسلام وعزتها ، وصفاء

العقيدة ، وضيائها .

ثم يرسل الله ريحاً باردة من قِبَل الشام ، فلا يبقى على وجه الأرض أحد في

قلبه مثقال ذرة من إيمان أو خير إلا قبضَتْه . حتى لو أن أحدهم كان داخل كبد

جبل لدخلت عليه حتى تقبضه .

فيبقى شرار الناس في خفة الطير إلى الشر ، وإلى الشهوات والفساد . وفي أحلام

السباع إلى العداوة والبغضاء والشحناء ، لا يعرفون معروفاً ، ولا يُنكرون منكراً . ..
على أمثال هؤلاء تقوم الساعة .

رواه مسلم

رياض الصالحين / باب المنثورات والمُلح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mohamed tigr
المشرف العام
المشرف العام


ذكر
عدد الرسائل : 1144
تاريخ التسجيل : 23/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: قصص رواها النبي ((صلى الله عليه وسلم))   2008-06-13, 17:08

فهمها سليمان

كانت امرأتان ، معهما ابناهما الرضيعان

جاء الذئب ، فذهب بابن إحداهما .

قالت الكبرى : أكل الذئب ولدك ، وهذا ابني .

قالت الصغرى : بل أكل الذئب ابنك ، وهذا ولدي .

واختصمتا إلى داوود عليه السلام ...

ولعل الكبرى كانت ألحن بحجتها من الصغرى ، فحكم لها داوود بالولد

حملت الكبرى الولد مغتبطة فرحة ،

وانطلقت الصغرى حزينة كئيبة تندب حظها .

رآهما سليمان بن داوود عليه السلام ، فدعاهما ، وسألهما ،

فأخبرتاه بما ادّعت كل منهما ، وبما حكم أبوه .

وكان سليمان ذا نظر ثاقب ، آتاه الله الحكمة ، وعلّمه فصل الخطاب .

فقال في نفسه : إن الذي يحكم في هذه القضية العاطفةُ لا العقلُ.

فلأستثيرَنّ المرأتين ، فمن ظهر منها الحب الأكبرللرضيع حكمت به لها .

قال لهما : كل واحدة تعتقد ان هذا الولد لها ؟

قالتا : نعم .

قال : وتصر أنه ولدها ؟

قالتا : أجل .

قال : إيتوني أيها الرجال بالسكين ، أشقه بينهما .

سكتت الكبرى ..

ونادت الصغرى متلهفة : لا تفعل ذلك – رحمك الله – هو ابنها .

ورضيت الصغرى أن يكون ولدها للكبرى فيعيش ـ وتراه عن بعد .

هذا يسعدها لا شك . وهل ترضى الأمّ أن يُقتل ولدها ؟!

نظر سليمان إليها ، وقال : هو لك ، فخذيه .

متفق عليه

رياض الصالحين / باب المنثورات والملح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mohamed tigr
المشرف العام
المشرف العام


ذكر
عدد الرسائل : 1144
تاريخ التسجيل : 23/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: قصص رواها النبي ((صلى الله عليه وسلم))   2008-06-13, 17:10

فضائل الصدقه

كان يحب الخير ، ويرجوه لغيره ، ويتصدق على الفقراء والمساكين ليدخل في

زمرة الشاكرين ... وعلم أن صدقة السر تطفئ غضب الرب ، وأنها تدفع الأذي

وتشفي – بإذن الله –

فقال: لأتصدّقنّ سراً .

وفي الليل خرج بصدقته ، يجتهد أن يضعها في يد من يستحقها ، ورأى من بعي
د
شخصاً يقترب منه ، لم يتبيّنه ،

فقال: هذه بغيتي ، فلما التزمه – التصق به – أعطاه صدقته ، وانطلق إلى بيته

يسأل الله تعالى الثواب وحسن الجزاء .

كانت الملائكة تكتب على أبواب الناس في ذلك الزمن ما يفعلون .. وفي الصباح

تحدث الناس عن صدقة وقعتْ في يد لص سارق .

قال الرجل : يا رب؛ ما أردتُ السارق ، ولكن أردت من يستحق هذه الصدقة

... لك الحمد أولاً وآخراً فأنت عليم خبير أردتَ بإيصال هذه الصدقة للسارق

حكمة لا أدريها .

لأتصدّقنّ ثانية ، فلعل الصدقة تقع في يد من يحتاجها .. وانطلق حين أظلم اللي
ل
يجتهد أن يضع صدقته هذه في يد من يستحقها ، فرأى شبحاً يدنو منه ، فقال :

لعله هو الذي أبحث عنه ، فدفع إليه صدقته وأسرع إلى بيته لا يراه أحد .

وفي الصباح تحدث الناس عن صدقة وقعت في يد زانية .

قال الرجل : يا رب؛ ما أردت الزانية ، ولكن أردْت من تستره هذه الصدقةُ ك

الحمد أولاً وآخراً أنت الحكيم تفعل ما تشاء .

لأتصدّقنّ ثالثة ، فعسى أن تقع في يد ذي حاجة ، فتسعفه .... وحين أسدل الليل

ثوبه الأسود على المدينة انطلق صاحبنا يحمل صدقته ، فرأى ظلاً قابعاً في

زاوية ، فقال : لعله فقير . فدفع إليه صدقته ، وتوارى سريعاً إلى داره .

وفي الصباح تحدّث الناس عن صدقة وقعت في يد غني ...

فقال : اللهم لك الحمد على سارق وعلى زانية وعلى غني ! .

فأرسل الله إليه من يقول له :

1- أما صدقتك على سارق فلعله أن يستعفّ عن سرقته .

2- وأما صدقتك على زانية فلعلها تستعفّ عن زناها .

3- وأما صدقتك على غني فلعله يعتبر ، فينفق مما آتاه الله .

متفق عليه

رياض الصالحين / باب المنثورات والملح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصص رواها النبي ((صلى الله عليه وسلم))
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
originalnet :: دعوه الى نصرة نبينا محمد رسول الله-
انتقل الى: